Home > Market Commentaries > Frontier Selling

Frontier Selling

Posted: 11/02/2014 - 12:04 pm

In our last note published on October 27, we talked about the anticipated rebound in global markets and how local equities continued to be heavily affected by the developments on the global scene. The rebound in GCC markets has been lagging with only 50% of the recent losses pared so far (read: Rebound Still In Play?).

That said, there has been an important development globally where BoJ surprised by ramping up its QE program to 80 TY just as the Fed decided to wrap up its own. This gave a major boost to equity markets that saw sharp gains last Friday with the S&P now hitting all-time highs and reversing its 10% drop from last month.

As for GCC equities, there was heavy selling carried out by passive funds that hit the markets last Thursday as stocks get phased out of Frontier index.
Even after the MSCI upgraded Qatar and UAE to emerging markets, some of the companies in these countries are still part of MSCI’s Frontier 100 index and which MSCI decided to phase out gradually. November 1 is due for one of these reductions to occur.
This wave of selling could have been started by foreign funds tracking the Frontier index on the final day before November 1. However, declines linked to frontier market funds have been usually followed by quick bounces.

Given that the global equities are still currently dominating the short-term price action chances are now high that we see an increase in buying activity in local markets especially after these have been lagging where their rebounds have only pared a fraction of their recent losses.

تحدثنا في تقريرنا الصادر في 27 أكتوبر عن ارتداد متوقع للأسواق العالمية وكيف أن الأسهم المحلية واصلت التأثر بشدة بتطورات المشهد العالمي. تخلف الارتداد في الأسواق الخليجية حيث تم تقليص حوالي 50% فقط من الخسائر حتى الآن
(إقرأ: انتعاش لا يزال في قيد التنفيذ؟)

وعليه، حدثت تطورات عالمية هامة حيث رفع بنك اليابان برنامج التيسير الكمي إلى 80 تريليون ين، في حين قرر بنك الاحتياطي الفيدرالي انهاء برنامجه. وهذا أعطى دفعة قوية لأسواق الأسهم والتي شهدت بدورها أرباح هائلة الجمعة الماضية مع اصابة مؤشر أس.اند.بي أعلى مستوياته ليعكس بذلك الانخفاض بنسبة 10% في الشهر الماضي

فيما يتعلق بأسهم الخليج، فقد شهدت عمليات بيع مكثفة أصابت الأسواق الخميس الماضي من قبل المحافز الأجنبية المدارة بشكل تلقائي بينما تخرج الأسهم تدريجيا من مؤشر الدول الحدودية دون الناشئة

وبعد أن قام مؤشر أم.أس.سي.أي بترقية قطر و الإمارات واعتبارهما من الأسواق الناشئة ، لا زالت بعض الشركات ضمن مؤشر الدول الحدودية دون الناشئة والتي قرر أم.أس.سي.أي اخراجها تدريجيا إبتداءً من أول نوفمبر

قد يكون الممولين الأجانب واللذين يتابعون المؤشر الحدودي من بدأوا موجة البيع هذه في اليوم الأخير قبل بداية شهر نوفمبر. ومع ذلك ، فإن مثل هذه الانخفاضات عادة ما يتبعها ارتدادات سريعة

ونظرا لأن الأسهم العالمية لازالت المسيطرة على حركة السعر قصيرة المدى، فإن الفرص الآن مرتفعة لنشهد زيادة في أنشطة الشراء في الأسواق المحلية خاصة بعدما تخلفت حيث أن الارتدادت قللت جزء بسيط ليس الا من خسائرها الأخيرة


Leave a Reply

You must be logged in to post a comment.