Home > Market Commentaries > Rebound Still In Play?

Rebound Still In Play?

Posted: 10/27/2014 - 2:19 pm

In our last note published on October 22, we talked about the recent rebound in GCC equities and we highlighted the 4600-4700 and 10250-10500 ranges for Dubai’s DFMGI index and Saudi’s TASI index respectively as 7% to 10% rebound targets. We also stated that unless we see a major shift in sentiment and buying pressure, these ranges remain as target levels to sell/reduce exposure at (read: Rebound In Play).

Since then, the rebound followed through and has pretty much attained our target levels. So what now?

While some of the heavyweights have posted strong quarterly results which may have helped fuel the rebound, the primary support has come from the recovery in global equities. If anything, regional equities have lagged behind those in the US in their latest rebound despite underperforming during the recent decline. With the S&P recovering around 75% of its losses, local equities have only pared 50%.

Clearly, global equities are currently dominating the short-term price action and GCC equities continue to be heavily affected by the developments on the global scene.

As far as US equities are concerned, one could argue that the 10% correction is over and the secular bull market is ready to resume but we don’t buy into that argument yet. No matter how convincing they may initially seem, these rebounds will likely offer an opportunity to sell or reduce exposures. That theme hasn’t changed and given the big volatility shocks global markets have experienced in early October, it’s highly unlikely for those markets to recover that quickly and easily, and the downside risk remains high in such an environment.

As for GCC equities, and although the current bounce may extend beyond the above-mentioned target levels, our conviction in a full recovery remains low and we will continue to treat this rebound as a reaction within the correction until we see a major shift in sentiment and buying pressure.

The current market environment favors short-term day and swing trading and the risk remains high for betting on long-term sustainable moves.

في تقريرنا الأخير الذي اصدرناه في 22 أكتوبر ، تحدثنا عن الارتداد الحالي في أسهم الخليج وأشرنا أن ارتداد المؤشر العام لسوق دبي المالي و المؤشر السعودي لنطاقات 4600-4700 و 10250-10500 على التوالي بنسبة 7% إلى 10 % كان من أهداف الارتداد. وأوضحنا أن في حالة عدم وجود تحول رئيسي في مشاعر المتداولين و ضغط الشراء ، ستظل هذه النطاقات كأهداف للبيع أو لتخفيف حجم التعرض
(إقرأ: إرتداد جاري)

بعد ذلك، استمر الارتداد ولحد كبير أصاب المستويات المستهدفة. فما هي الخطة الآن؟

بالرغم من أن بعض الأسهم ثقيلة الوزن حققت أرباح موسمية قوية مما قد ساعد على تحفيز الارتداد واستمراريته، فإن الدعم الأولي أتى نتيجة تعافي الأسهم العالمية. على كل حال، تخلفت الأسهم المحلية عن الأسهم الأمريكية خلال الارتداد الأخير بالرغم من أن أداءها كان أقل من أداء السوق خلال الهبوط الأخير. وبالنظر إلى أن مؤشر أس.اند.بي تعافى من حوالي 75% من خسائره، فقد تعافت الأسهم المحلية من 50% منها فقط

بالفعل، فإن الأسهم العالمية تسيطر الآن على حركة السعر قصيرة المدى ولاتزال أسهم الخليج تخضع لحد كبير لتأثير التطورات العالمية

بالنسبة للأسواق الأميركية، قد يمكن الإعتقاد أن حركة التصحيح بنسبة 10% انتهت ولكننا لا زلنا متخوفين من عدم صحة السوق الحالية
سواء كان تبدوا هذه الارتدادات مقنعة في بداية الأمر أو غير ذلك، فإنها ما زالت توفر فرصة للبيع أو لتخفيض المراكز. هذا السناريو لم يتغير و بالنظر إلى التقلب الكبير الذي أصاب الأسهم العالمية في مطلع شهر أكتوبر، لانتوقع أبدا أن تتعافى هذه الأسواق بهذه السرعة والسهولة، ولايزال خطر الهبوط مرتفع في تلك البيئة

وفيما يتعلق بالأسهم الخليجية وبالرغم أن الارتداد الحالي قد يمتد ليصل أعلى المستويات المستهدفة، فإن ثقتنا في حدوث تعافي كامل لازالت منخضة وسنواصل التعامل مع هذا الارتداد كرد فعل في نطاق موجة التصجيح وذلك إلى أن نرى تحول رئيسي في مشاعر المتداولين وضغط الشراء

تميل البيئة الحالية للسوق إلى تداول قصير المدى مع تقلب سريع في المراكز ولاتزال نسبة المخاطر مرتفعة لتوقع حركات طويلة المدى مستدامة


Leave a Reply

You must be logged in to post a comment.