Home > Market Commentaries > Where To?

Where To?

Posted: 12/04/2014 - 11:30 am

Equities suffered huge losses on Sunday on the back of the major 10% drop in oil prices, following news that OPEC would not curb production.

The reaction in regional equities should not come as a surprise since we’ve been warning about the negative impact the drop in oil prices would have, particularly on the Saudi market, something which we’ve highlighted over and over again (read: Renewed Weakness and Oil vs Tasi).

That said, the recent pace and intensity of the drop in oil prices triggered an intervention from China and the ECB causing a strong snap-back in global markets, while regional equities responded by a brief rebound only to be quickly dismissed. Oil prices resumed to the downside and the recent OPEC decision added more fuel to the fire. Note that oil prices were already down by 32% by the time OPEC had its last meeting.

The fact that all macro efforts from China have failed to cap the fall in oil is clearly not a good sign and adds conviction to our current bearish view on the markets.

Although we were hoping for a short-term bounce within the correction on the back of the positive news from China, our hopes were quickly extinguished and the markets failed to provide any upside opportunity.

While oil prices and local markets could and are getting some sort of a short-term relief bounce, it will only be a matter of time before the downside action resumes as it looks like regional equities are up for more selling pressure. There is still room left for further downside and caution is warranted.

تكبدت الأسهم خسائر كبيرة يوم الأحد جراء الانخفاض الحاد الذي بلغ 10% في أسعار البترول وذلك نتيجة للأخبار أن أوبك لن تحد الإنتاج

لم يكن رد فعل الأسهم الاقليمية مفاجيء حيث أننا حذرنا من التأثير السلبي لإنخفاض أسعار البترول وخاصة على السوق السعودي الأمر الذي حذرنا منه مرارا وتكرارا
(إقرأ: تجدد في الضعف)
(إقرأ: النفط والمؤشر السعودي)

وعليه، أدى سرعة وشدة الانخفاض في أسعار البترول إلى تحفيز تدخل الصين والبنك المركزي الأوروبي لينتج عنها انتعاشة قوية في الأسواق الإقليمية ، بينما جاء رد فعل الأسواق المحلية بارتداد قصير ليزول أثره سريعا. واصلت أسعار البترول انخفاضها وأضاف قرار أوبك المزيد من الوقود إلى النار. الجدير بالذكر أن أسعار البترول كانت قد انخفضت فعليا 32% عند ما عقدت اوبك اجتماعها الأخير

ونظرا لفشل كافة الجهود التي بذلتها الصين للحد من الانخفاض في قطاع البترول فإن هذا لا يعد مؤشرا جيدا ويؤكد نظرتنا الهبوطية للأسواق في الوقت الحالي

بالرغم من أننا كنا نأمل رؤية ارتداد قصير المدى خلال التصحيح على خلفية الأخبار الإيجابية للصين، فإن آمالنا تلاشت سريعا ولم يتمكن السوق من توفير أي فرصة للصعود

في حين أن كلا من أسعار البترول والأسهم المحلية قد تجد نوعا من الارتداد المنعش القصير، فإنها ستكون مسألة وقت قبل أن يواصل الهبوط طريقه كما يحدث الآن في الأسهم الإقليمية وتصل لمزيد من ضغط البيع. لازال هناك مجال لمزيد من الهبوط ونوصي بتوخي الحذر


Leave a Reply

You must be logged in to post a comment.